اهل البيت

اسلامي احاديث خطب ادعية
 
الرئيسيةاليوميةس .و .جبحـثالأعضاءالمجموعاتالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 شعر اسلامي

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
Admin
Admin
avatar

المساهمات : 648
تاريخ التسجيل : 21/04/2016

مُساهمةموضوع: شعر اسلامي   الأحد فبراير 18, 2018 10:00 pm


بسم الله الرحمن الرحيم

سأل الطفل أحمد أمه: هل تتضايقين من مداعبتي للهرة؟ أنا أحبُّ الهرة كثيراً يا والدتي.

أجابته أمه بحنان: أنا لا أتضايق من مداعبتها يا أحمد. لكن أوصيك أن ترفق بمداعبتها لكيلا تغضب فتعضّك. إنّ رسول الله صلى الله عليه وسلم أوصانا بالرفق بالحيوانات وبالهرة بالذات، قال عليه السلام: (دخلت امرأةٌ النار في هرّةٍ ربطتها، فلم تطعمها، ولم تدعها تأكل من خِشاش الأرض).

امـرأَةٌ دَخَـلَتْ في النّارِ    في حَبْسِ الهِرّةِ في غارِ
حـبستْ  هِرَّتَها إضرارا    لا ذَنْـبَ عـليها لا ثارا
حَـبَسَتْها مِـنْ كلِّ طَعامِ    مَـنَعَتْها  سَـعيَ الأقْدامِ
لَـو فَـتَحتْ بـاباً للهرّهْ    لَمَشَتْ واقتاتَتْ من كَسْرهْ
إن  بَـخِلَتْ بالماءِ عليها    فـلِماذا تُـمسِكُ رجلَيْها؟
أرضُ  اللهِ تُـقيتُ النّاسْ    والـحيوانَ.. بلا حُرّاسْ
فـلِماذا يَـبْخَلُ مَنْ يَبْخَلْ    وعـلى الهرّةِ باباً نُقْفِلْ؟
جَـاعتْ جـاعَتْ هِرّتُها    مـاءَتْ تَـرجوْ رَحمَتَها
الصَّخرُ التاعَ على الهِرّهْ    والـمرأةُ  لم تُشفِقْ مَرّةْ
الـنَّار بـكِ أولـى أوْلى    يا امرأةً أغْضبَتِ المَوْلى


أَدعـو  لَهُما    وأُحِـبُّـهُما
رَبِّ اغْفِرْ لي    واغْفِرْ  لهما
تـألَمُ أُمِّـي    وأبـي  يَألَمْ
لـوْ  أنِّي يوْ    مــاً أَتَـأَلَّمْ
أَسْـمَعُ لهما    وأُطِـيـعُهما
مـا في دُنْيا    يَ  مِـثْلُهُما

أنـت  مُحِبٌّ دون كلامْ    و تـقومُ بـحبِّك وتنامْ
فـتعالَ  بـالحبِّ نُنَمّي    قـدْرَ الـهِمّة والإكرامْ
فـلِعالِمنا كـيْ نـتعلّمَ    مـنهُ حُـنوٌّ واستفهامْ
ولـعامِلنا شـكرٌ يُوفي    حـقَّ الـمُنعم بالإنعام
ولِـمُـتعلِّمنا تـقـديرٌ    يـدفعُ مُـبتدِئاُ لِـتمام
أدبٌ يـحكُمنا فـجميعاً    نـعرفُ أحكامَ الإسلام
أنّ  المسلمَ في إخوتِه ِ    نـفْعٌ  وأمـانٌ وسلام
و لـذاك القرآنُ ينادي    بـنداءٍ  عـبْرَ الأيـام
أنْ نعتصمَ بحبل الخالقِ    كـي لا تجرفَنا الأوهام
ونـسير وراءَ محمدِنا    نـحوَ  الرِفعةِ والإلهامْ



أنـا الإسـلامُ ربَّـاني      عـلى  الإيمانِ والحبِّ
وأدَّبـنـي  بـأخـلاقٍ      وطـهرني مـن الذَّنبِ
أُصـلِّي خـمسَ مرَّاتٍ      وأذكـرُ  دائـمًا ربِّـي
واُشـغلُ كـلَّ أوقـاتي      بما  يُجدي مع الصَّحبِ
وثـروةُ نـشأتي خُلُقٌ      ونـورٌ ضـاءَ في لُبِّي
حـقوق  الأهلِ أحفظُها      وحـقُّ الـجارِ بالجنبِ
ولـي هَـدْيٌ بـقرآني      فـلستُ  أُصابُ بالريبِ
وأخـشعُ  فـي تلاوتِه      بـصوتٍ طـاهرٍ عذبِ

                 *

أنـا  الطفل الذي أوفى      بـبعدٍ كـان أو قُـربِ
بـعهدِ  اللهِ فـي سُورٍ      ومـا  قد جدَّ في دربي
أقـومُ  لـوالديَّ بـما      قضى الرحمنُ من حَدْبِ
أُطـيـعُهُما ، أُجـلُّهما      وهـذا الفضلُ من دأبي
بـقلبي  طـابَ وُدُّهُما      حـنانًا  فاضَ في قلبي
فـلا أعـصيهُما أبـدًا      فـنورُ الـبِرِّ في هُدْبي
وهـذا موسمُ الرضوانِ      فـاحَ شـذاهُ بالخصبِ
ولـم  أعـدمْ فـرائدَه      وفـزتُ  بحقلِه الرحبِ


أنـا الطفل الذي ينمو      وتـنمو  فـيه فطرتُه
وتـصفو  في جوانحِه      يـفـاعتُه ورفـعـتُه
وتـحضنُ وجهَ طلعتِه      بـدربِ  الـخيرِ قبلتُه
ويـشدو حـين تنفحُه      بـظهرِ  الـغيبِ جنَّتُه
تـصونُ  كتابَ خالقِه      بـطُهرِ  النَّفسِ نشأتُه
ويـسعى دونَ غـايتِه      وجـلَّتْ فـيه غـايتُه
إلـى مـستقبلٍ أسمى      تــراهُ  فـيه أُمـتُه
ويـغدو يـومها رجلاً      لـه  فـي اللهِ وجهتُه
خُـطايَ  خُطايَ أَنقلُها      ولي في الخطوِ تفضيلُ
فـهذي  خـطوةٌ تعدو      لـعـلمٍ  مـابه قـيلُ
وهـذي  خطوةٌ تسمو      لـها  سـبقٌ وتبجيلُ
وخـطوٌ فـيه تـكبيرٌ      وخـطوٌ فـيه تـهليلُ
فـيـا ربَّـاه بـاركْنا      لـتُسترضى الأفـاعيلُ
وسـيـرتنا فـطهِّرْها      لـيسموَ بالهدى الجيلُ
وليس  يخيبُ بالتقوى      فـتى يـهديه تـنزيلُ


إنَّ  وقـتي، هو عمري      لــم  أُضـيِّعْهُ بـهذرِ
فَـهْوَ  كنزي في حياتي      فـيه آمـالي وفـخري
ولأُخــرايَ  أُرجِّــي      عـندَ  ربِّـي خيرَ ذخرِ
فـلـيـلي ونـهـاري      أُشـغلُ  الـقلبَ بـذكرِ
وصــلاةٍ  وصـيـامٍ      وهـدىً ... يملأُ فكري
إنَّـني  طـفلٌ صـغيرٌ      أجـتني  مـن كـلِّ بِرِّ

                  *

ولإخـوانـي  احـترامٌ      حـبُّهم فـاضَ بصدري
لا  أُجـافـيهم بـهجرٍ      أو خِـصـامٍ أو بـنُكرِ
إنَّـه  الإسـلامُ يـنهى      أهـلَه  عـن كـلِّ شرِّ
فـاحذروا الزَّيغَ صغاراً      تـسلموا  من كلِّ ضيرِ
واسـتقيموا حيثُ كنتُم      فـتيةً عـاشوا لـخيرِ
إنَّـني  طـفلٌ صـغيرٌ      إنَّـما أسـمو بـقدري

                  *

إنَّنا يا إخوتي نحملُ ...      ... سِـفرًا أيَّ سِـفرِ!!
إنَّـه  الـقرآنُ يـهدي      مَــنْ  تـولاَّهُ لـطهرِ
فَـلْنَعِشْ بالصِّدقِ دومًا      وَلْـنَثِبْ  فـيه ونـجرِ
قــد  نـشأنا لـوفاءٍ      وإخـــاءٍ ولِـبِـشرِ
فَـلْنَسِرْ  فـي ظلِّ حقلٍ      نـضرٍ فـي نـفحِ زهرِ
إنَّـني  طـفلٌ صـغيرٌ      سـالمٌ مـن كـلِّ وِزرِ
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://duahadith.forumarabia.com
 
شعر اسلامي
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
اهل البيت :: الفئة الأولى :: احاديث ادعية خطب بالعربي :: كتابة-
انتقل الى: