اهل البيت

اسلامي احاديث خطب ادعية
 
الرئيسيةاليوميةس .و .جبحـثالأعضاءالمجموعاتالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 story---- 2

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
Admin
Admin
avatar

المساهمات : 599
تاريخ التسجيل : 21/04/2016

مُساهمةموضوع: story---- 2   الخميس مارس 09, 2017 1:22 pm

بسم الله الرحمن الرحيم

عبيد بن كثير معنعنا عن أبي سعيد الخدري قال : أصبح علي ابن أبى طالب ( عليه السلام ) ذات يوم ساغبا ، فقال
Ubide ibn Kasir de… de… de Abu Said al- Judari dijo: “Una mañana Ali ibn Abu talib (P) se despertó muy hambriento y dijo:
: يا فاطمة هل عندك شئ تغذينيه ؟
‘Fátima, ¿hay algo para que nos alimentemos?
قالت : لا والذي أكرم أبي بالنبوة وأكرمك بالوصية ما أصبح الغداة عندي شئ ، وما كان شئ أطعمناه مذ يومين إلا شئ كنت أؤثرك به على نفسي وعلى ابني هذين الحسن والحسين ، فقال علي :
Ella respondió: ‘No, por Él que honró a padre con la Profecía, y te ha honrado con la sucesión, no tenemos nada para comer esta mañana, y no hemos tenido comida alguna desde hace dos días, excepto la que he preferido darte a ti y a los dos niños, Hassan y Hussein.’ Ali (P) dijo:
يا فاطمة ألا كنت أعلمتيني فأبغيكم شيئا ،
‘¡Fátima! ¿Por qué no me lo has dicho, así podría haber traído comida para ti?’
فقالت : يا أبا الحسن إني لاستحيي من إلهي أن أكلف نفسك ما لا تقدر عليه
Fátima (P) respondió: ‘Abu al- Hassan, por supuesto me habría sentido avergonzada ante mi Dios por pedirte algo que no puedes hacer.
فخرج علي بن أبي طالب من عند فاطمة ( عليهما السلام ) واثقا بالله بحسن الظن فاستقرض دينارا ،
” Ante esto, Ali ibn Abu Talib (P) dejó a Fátima (P) con la total confianza en que Allah lo ayudaría.
فبينا الدينار في يد علي بن أبي طالب ( عليه السلام ) يريد أن يبتاع لعياله ما يصلحهم ،
Pidió prestado un dinar y mientras sostenia el dinar intentando comprar algo de comida para su familia,
فتعرض له المقداد بن الاسود في يوم شديد الحر قد لوحته الشمس من فوقه وآذته من تحته ، فلما رآه علي بن أبي طالب ( عليه السلام ) أنكر شأنه
se encontró con Miqad Ibn Al- Aswad. Ese día, el sol, excepcionalmente fuerte, había quemado el rostro y los pies de Al- Miqdad. Cuando Ali (P) lo vio exclamó sorprendido: ‘¡Abu al- Hassan (P)! No me preguntes qué he dejado atrás en la casa
فقال : يا مقداد ما أزعجك هذه الساعة من رحلك ، قال : يا أبا الحسن خل سبيلي ولا تسألني عما ورائي ،
.’ Ali (P) le dijo: ‘Hermano mío, no puedo dejarte sin saber de tu problema.’ Miqdad dijo entonces: ‘¡Abu al- Hasssan, en nombre de Allah y en tu nombre, déjame solo y no me preguntes por mi estado!’
فقال : يا أخي إنه لا يسعني أن تجاوزني حتى أعلم علمك
El Imam Ali (P) le dijo: ‘¡Hermano mío, no debes esconder tu estado de mí!’
فقال : يا أبا الحسن رغبة إلى الله وإليك أن تخلي سبيلي ولا تكشفني عن حالي فقال له : يا أخي إنه لا يسعك أن تكتمني حالك ، فقال : يا أبا الحسن أما إذ أبيت فو الذي أكرم محمدا بالنبوة وأكرمك بالوصية ما أزعجني من رحلي إلا الجهد وقد تركت عيالي يتضاغون جوعا ، فلما سمعت بكاء العيال لم تحملني الارض فخرجت مهموما راكب رأسي ، هذه حالي وقصتي ،
Miqdad replicó: ‘Abu al- Hassan (P), ahora que insistes, por Él que honró a Muhammad con la Profecía y te honró a ti con la sucesión, nada más que la pobreza me forzó a salir de mi casa. Dejé a mis hijos hambrientos, cuando oí sus llantos, no restó lugar en la tierra para mí, he salido de mi casa deprimido, esta es mi historia.’
فانهملت عينا علي بالبكاء حتى بلت دمعته لحيته فقال له : أحلف بالذي حلفت ما أزعجني إلا الذي أزعجك من رحلك فقد استقرضت دينارا فقد آثرتك على نفسي ، فدفع الدينار إليه
El Imam Ali (P) lloró cuando escuchó la historia, lloró hasta que su barba se mojo con lágrimas y dijo: “Por Allah, lo que te forzó a ti fuera de tu casa, también me forzó a salir de la mía, pedí prestado un dinar, pero prefiero que tú lo tengas.’ Cuando el Imam Ali (P) le hubo dado el dinar a Miqdad,
فدفع الدينار إليه ورجع حتى دخل مسجد النبي ( صلى الله عليه وآله ) فصلى فيه الظهر والعصر والمغرب
fue a la Mezquita y realizó las oraciones de Zuhar (mediodía), Asr (de la tarde) y Maghrib (atardecer).
فلما قضى رسول الله ( صلى الله عليه وآله ) المغرب مر بعلي بن أبي طالب وهو في الصف الاول فغمزه برجله فقام علي ( عليه السلام ) متعقبا خلف رسول الله ( صلى الله عليه وآله ) حتى لحقه على باب من أبواب المسجد فسلم عليه فرد رسول الله ( صلى الله عليه وآله ) [ السلام ] فقال
Cuando el Mensajero de Allah (P) hubo completado sus oraciones, indicó a Ali (P), que estaba en primera fila, que lo siga. Ali (P) obedientemente lo siguió fuera de la Mezquita y luego que el Profeta lo saludara, le dijo
،: يا أبا الحسن هل عندك شئ نتعشاه فنميل معك
: ‘Abu al- Hassan (P), ¿tienes un poco de comida para la cena, de modo que los acompañe?’
فمكث مطرقا لا يحير جوابا حياء من رسول الله ( صلى الله عليه وآله ) وهو يعلم ما كان من أمر الدينار ومن أين أخذه وأين وجهه ، وقد كان أوحى الله تعالى إلى نبيه محمد ( صلى الله عليه وآله ) أن يتعشى الليلة عند علي بن أبي طالب ( عليه السلام ) ، فلما نظر رسول الله ( صلى الله عليه وآله ) إلى سكوته فقال
El Imam Ali (P) era muy tímido para responder al Mensajero, pero el Profeta de Allah (P) tenía conocimiento detallado acerca del dinar y de lo que había sucedido con él; ya que Allah, el Exaltado, le había revelado al Profeta que cenara en la casa de Ali esa noche. Cuando Ali (P) no respondió, el Profeta (P) le dijo:
: يا أبا الحسن مالك لا تقول : لا ، فانصرف أو تقول : نعم ، فأمضي معك
‘Abu Al- Hassan, ¿por qué no me dices no, de modo que te deje; o me dices sí, de manera que te acompañe?
، فقال حياء وتركما فاذهب بنا ،
’ El Imam Ali (P) le dijo: ‘¡Acompáñame!’
فأخذ رسول الله ( صلى الله عليه وآله ) يد [ ي ] علي بن أبي طالب ( عليه السلام ) فانطلقا حتى دخلا على فاطمة الزهراء ( عليها السلام ) وهي في مصلاها قد قضت صلاتها وخلفها جفنة تفور دخانا
، فلما سمعت كلام رسول الله ( صلى الله عليه وآله ) في رحلها خرجت من مصلاها فسلمت عليه وكانت أعز الناس عليه فرد ( عليها السلام ) ومسح بيده على رأسها وقال لها : يا بنتاه كيف أمسيت رحمك الله تعالى عشينا غفر الله لك وقد فعل ، فأخذت الجفنة فوضعتها بين يدي النبي ( صلى الله عليه وآله ) وعلي بن أبى طالب
De esta forma el Profeta (P) tomó la mano de Ali (P) y se dirigió a la casa de Fátima (P).
Cuando llegaron, Fátima (P) estaba finalizando sus oraciones y había una sarten con aceite en el fuego detrás de ella. Cuando oyó al Profeta que venía, que era la persona más amada por ella, ella lo saludo y él le palmeó la cabeza con su mano y le dijo: ‘¿Cómo está tu noche, hija mía?’
Ella le respondió: ‘¡Bien!’ entonces dijo: ‘Danos de cenar, que Allah te bendiga, y seguramente lo ha hecho.” Fátima (P) ubicó la sarten en frente del Profeta (P) y de Ali Ibn Abu Talib (P)
: فوضع رسول الله ( صلى الله عليه وآله ) كفه الطيبة المباركة بين كتفي علي بن أبي طالب ( عليه السلام ) فغمزها ثم قال : يا علي هذا بدل دينارك وهذا جزاء دينارك من عند الله ( إن الله يرزق من يشاء بغير حساب ) ثم استعبر النبي ( صلى الله عليه وآله ) باكيا ثم قال : الحمد لله الذي [ هو ] أبى لكم أن تخرجا من الدنيا حتى يجزيكما ويجريك ( 2 ) يا علي مجرى زكريا ويجري فاطمة مجرى مريم بنت عمران ( كلما دخل عليها زكريا المحراب وجد عندها رزقا ) ،
… En ese momento, el Mensajero de Allah puso su mano sobre el hombro de Ali y le dijo: ‘Ali (P), este es el sustituto de tu dinar. Esta es la recompensa de Allah por el dinar, sin dudas Allah le otorga sin límites a quien Él desea.’ El Profeta (P) lloró y dijo: ‘Alabado sea Allah, que insistió en recompensarte en este mundo, también, y te hizo a ti, Ali, como Zacarías, y a Fátima como a María bint Imran, para que cuando sea que Zacaría llegase a Mehrab, hallara a María con sustento.’” (Al- Imran, 33)
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://duahadith.forumarabia.com
 
story---- 2
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1
 مواضيع مماثلة
-
» An artist's story
» The Story of The Prisoner of Zenda
» Lion Story
» قصة فنان هدية من مستر جواد
» One of my LOVE poems "Reality or a Dream"

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
اهل البيت :: الفئة الأولى :: اسباني :: story-
انتقل الى: