اهل البيت

اسلامي احاديث خطب ادعية
 
الرئيسيةاليوميةس .و .جبحـثالأعضاءالمجموعاتالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 حضرت امام رضا (ع) کا کلام توحيد کے متعلق

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
Admin
Admin
avatar

المساهمات : 648
تاريخ التسجيل : 21/04/2016

مُساهمةموضوع: حضرت امام رضا (ع) کا کلام توحيد کے متعلق   الثلاثاء يناير 17, 2017 12:04 am

بسم الله الرحمن الرحيم
بعد ان حمد الله و أثنى عليه و صلى على نبيه و اهل بيته قال :اول عباده الله تعالى معرفته واصل معرفه الله توحيده ونظام توحيد الله نفى الصفات عنه لشهاده العقول ان كل صفه وموصوف مخلوق وشهاده كل موصوف ان له خالقا ليس بصفة ولا موصوف وشهاده كل صفه وموصوف بالاقتران وشهاده الاقتران بالحدوث وشهاده الحدوث بالامتناع من الازل الممتنع من الحدوث فليس الله من عرف بالتشبيه ذاته ولا اياه وحده من
اكتنهه ولا حقيقته اصاب من مثله ولا به صدق من نهاه ولا صمد صمده من اشار إليه ولا اياه عنى من شبهه ولا له تذلل من بعضه ولا اياه اراد من توهمه كل معروف بنفسه مصنوع وكل قائم في سواه معلول بصنع الله يستدل عليه وبالعقول تعتقد معرفته وبالفطرة تثبت حجته خلق الخلق حجابا بينه وبينهم ومباينته اياهم ومفارقته اينيتهم وابتداءه اياهم دليلهم على ان لا ابتداء له لعجز مبتدا عن ابتداء غيره وادوات اياهم دليلهم ان لا ادوات فيه لشهاده الادوات بفاقه المادين فاسمائه تعبير وافعاله تفهيم وذاته حقيقه وكنهه تفريق بينه وبين خلقه وغيوره تحديد لما سواه فقد جهل الله من استوصفه وقد تعداه من
اشتمله وقد اخطاه من اكتنهه ومن قال : كيف ؟ فقد شبهه ومن قال : لم ؟ فقد علله ومن قال : متى ؟
فقد وقته ومن قال : فيم ؟ فقد ضمنه ومن قال : الى م ؟ فقد نهاه ومن قال : حتى
م ؟ فقد غياه ومن غياه فقد غاياه ومن غاياه فقد جزاه ومن جزاه فقد وصفه ومن وصفه فقد الحد فيه ولا يتغير الله بانغيار المخلوق كما لا يتحدد بتحديد المحدود أحد لا بتأويل عدد ظاهر لا بتأويل المباشرة متجلى لا باستقلال رؤيه باطن لا بمزايله مباين لا بمسافه قريب لا بمداناه لطيف لا بتجسم موجود لا بعد عدم فاعل لا باضطرار مقدر لا بحول فكره مدبر لا بحركه مريد لا بهمامه شاء لا بهمه مدرك لا بمحسه سميع لا باله بصير لا باداه لا تصحبه الاوقات ولا تضمنه الاماكن ولا تأخذه السنات ولا تحده
الصفات ولا تقيده
الادوات سابق الاوقات كونه والعدم وجوده والابتداء ازله بتشعيره المشاعر عرف
ان لا مشعر له
وبتجهيره الجواهر عرف ان لا جوهر له وبمضادته بين الاشياء عرف ان لا ضد له
وبمقارنته بين
الامور عرف ان لا قرين له ضاد النور بالظلمة والجلايه بالبهم ( اي الامور
المشكلة ) والحسو بالبلل
والصرد ( الحسو بالحاء المهملة : ما تنشفه الارض ) بالحرور مؤلف بين
متعادياتها مفرق بين
متدانياتها آله بتفريقها على مفرقها وبتاليفها على مؤلفها ذلك قوله تعالى : (
ومن كل شئ خلقنا
زوجين لعلكم تذكرون ) ففرق بها بين قبل وبعد ليعلم ان لا قبل له ولا بعد
شاهده بغرائزها ان لا غريزه
لمغرزها داله بتفاوتها ان لا تفاوت لمفاوتها مخبره بتوقيتها ان لا وقت
لموقتها حجب بعضها عن بعض
ليعلم ان لا حجاب بينه وبينها غيرها له معنى الربوبيه إذ لا مربوب وحقيقه
الالهيه إذ لا مالوه ومعنى
العالم ولا معلوم ومعنى الخالق ولا مخلوق وتاويل السمع ولا مسموع ليس مذ خلق
استحق معنى
الخالق ولا باحداثه البرايا استفاد معنى البرائيه كيف ؟ وتغيبه مذ ولا تدنيه
قد ولا يحجبه لعل ولا توقته
متى ولا يشتمله حين ولا تقاربه مع إنما تحد الادوات انفسها وتشير الاله الى
نظائرها وفي الاشياء
يوجد افعالها منعتها مذ القديمة وحمتها قد الازلية لو لا الكلمه افترقت فدلت
على مفرقها وتباينت
فاعربت عن مباينها لما تجلى صانعها للعقول وبها احتجب عن الرؤيه واليها تحاكم
الاوهام : وفيها
اثبت غيره ومنها انبط الدليل وبها عرفها الاقرار وبالعقول يعتقد التصديق
بالله وبالاقرار يكمل الايمان
به ولا ديانه إلا بعد معرفه ولا معرفه إلا بالاخلاص ولا اخلاص مع التشبيه ولا
نفى مع اثبات الصفات
للتشبيه فكل ما في الخلق يوجد في خالقه وكل ما يمكن فيه يمتنع في صانعه لا
تجرى عليها الحركه
والسكون وكيف يجرى عليه ما هو اجراه أو يعود فيه ما هو ابتداه ؟ ! إذا
لتفاوتت ذاته ولتجزء كنهه
ولامتنع من الازل معناه ولما كان للبارى معنى غير معنى المبروء ولو حد له
وراء إذا لحد له امام ولو
التمس له التمام إذا لزمه النقصان كيف يستحق الازل من لا يمتنع من الحدوث ؟
وكيف ينشئ الاشياء
من يمتنع من الانشاء ؟ وإذا لقامت فيه آيه المصنوع ولتحول دليلا بعد ما كان
مدلولا عليه ليس في
مجال القول حجه ولا في المساله عنه جواب ولا في معناه لله تعظيم وفي ابانته
عن الخلق ضيم إلا
بامتناع الازلي ان يثنى ولما لا بدئ له ان يبتدء لا اله إلا الله العلى
العظيم كذب العدلون بالله وضلوا

روايت ہے کہ جب مامون نے ارادہ کيا کہ امام رضا عليہ السلام کو ولي عہدي کيلئے منصوب کيا جائے تو بني ہاشم کو جمع کيااور کہا: ميں چاہتا ہوں کہ خلافت کو اپنے بعد امام رضا عليہ السلام کے سپرد کردوں- بني ہاشم نے امام عليہ السلام کے ساتھ حسد کيا اور کہا: تم چاہتے ہو کہ اُس شخص کو خلافت دو جو اس بارے ميں بالکل بے خبر ہے-
اگر تو چاہتا ہے کہ اُن کي لاعلمي تجھ پر ظاہر ہو تو کسي کو بھيج کو بلا تاکہ وہ آئيں - مامون نے آنحضرت کي طرف کسي کو بھيجا- امام عليہ السلام تشريف لائے- بني ہاشم نے عرض کيا: اے اباالحسن ! منبر پر جائيں اور خدا کي توصيف کريں ، اس طرح کہ ہم اس پر اُس کي عبادت کرسکيں-
امام عليہ السلام منبر پر گئے- تھوڑي دير کيلئے بيٹھے اور غور کيا- کھڑے ہوئے- خداکي حمدوثناء کے بعد پيغمبر اور آلِ پيغمبر پر درود بھيجنے کے بعد اس طرح گفتگو کي:
سب سے پہلے خدا کي عبادت اُس کي معرفت ہے اور خدا کي اصل معرفت اُس کي توحيد ہے- اُس کي توحيد کا کمال اس ميں ہے کہ صفات(زائد بر ذات) کي نفي کي جائے کيونکہ عقليں گواہيں ديتي ہيں کہ ہر صفت اور ہر موصوف اُس کي مخلوق ہے- ہر موصوف گواہي ديتا ہے کہ اُس کا کوئي خالق ہے- جو اس طرح کي صفت نہيں رکھتا- اس طرح کي صفت کے ساتھ موصوف نہيں ہے- ہر صفت و موصوف ايک دوسرے کے ساتھ ارتباط کي گواہي ديتے ہيں- يہ ارتباط گواہي ديتا ہے اُس کے حدوث کے متعلق اور حدوث کسي کے ازلي نہ ہونے کي گواہي ديتا ہے کيونکہ کسي حادث شے کا ازلي ہونا محال ہے-پس جس نے خد اکو تشبيہ کے ساتھ جاننے کي کوشش کي تو اُس نے کچھ نہ جانا- جو خدا کو اُس کي حقيقت کے ساتھ جاننا چاہے، اُس نے خدا کو ايک نہيں جانا- جو کوئي خدا کيلئے مثال پيش کرے، وہ خدا کي حقيقت تک نہيں پہنچ سکتا- جو اُس کي عنايت کا تصور کرے، اُس نے اُس کي تصديق نہيں کي- جس نے اُس کي طرف اشارہ کيا، اُس نے اُس کا ارادہ نہيں کيا- جس نے اُس کي کسي چيز کے ساتھ تشبيہ کي، اُس نے اُس کا قصد نہيں کيا- جو کوئي اُس کي جزيت کا قائل ہوا، وہ اُس کيلئے ذليل و خوار نہ ہوا-جو کوئي اُس کو وہم وخيال ميں لائے، اُس نے اُس کا ارادہ نہيں کيا- جو خود بخود پہچانا جائے، وہ مصنوع ہے اور بنا ہوا ہے- جو کسي دوسرے کي وجہ سے قائم ہو ، وہ معلول ہے- اُس کے وجود اور خلقت کيلئے دليل لائي جائے- عقل کے ذريعے اُس کي معرفت کيلئے راہ تلاش کي جائے اور حجت ِ خدا ہر ايک کي فطرت ميں موجود ہے-
خدا کا اپني مخلوق کو پيدا کرنا اُس کے اور مخلوق کے درميان ايک پردہ ہے- خدا کا اپني مخلوق سے مختلف ہونا خدا اور اُس کي مخلوق کے ساتھ جدائي ہے- خدا کا خلق کرنے ميں ابتداء کرنا اس بات کي دليل ہے کہ خدا کيلئے ابتداء نہيں ہے کيونکہ جس کيلئے ابتداء ہو، وہ اس سے عاجز ہوتا ہے کہ کسي کي ابتدء کرسکے-خدا کا مخلوق کو آلات و اسباب دينا اس بات کي دليل ہے کہ خدا کے اسباب وآلات نہيں ہيں کيونکہ آلات و اسباب مادي چيزوں کي محتاجي پر دليل ہوتے ہيں-
خدا کے نام اُس سے تعبير ہيں(نہ کہ عين ذات) اور خدا کے افعال اُس کي معرفت کا ذريعہ ہيں- اُس کي ذات اُس کي عين حقيقت ہے- اُس کي حقيقت اُس کے اور اُس کي مخلوق کے درميان جدائي ہے- اس کي غيريت اُس کے غير کو محدود کرنے والي ہے- جيسا کہ يہ بھي ثابت کرتي ہے کہ اُس کا غير محدود ہے-
جس نے خدا کا وصف بيان کيا، وہ خدا سے جاہل رہااوراُس نے خدا پر تجاوز کيا جس نے خدا کے ساتھ کسي چيز کو شامل کيا-اس نے غلطي کي جس نے اُس کي حقيقت تک پہنچنے کي کوشش کي-جو يہ کہتا ہے کہ خدا کيسا ہے، اُس نے تشبيہ دي اور جو يہ کہتا ہے کہ خدا اس طرح کا ہے، وہ اس کيلئے علت و وجہ ڈھونڈنے کے درپے ہوگيا- جو يہ کہے کہ خدا کس زمانے ميں وجود ميں آيا، اُس نے اُسے زمانے کے ساتھ محدود کرديا- جو يہ کہتا ہے کہ خدا کس ميں ہے، اُس نے اُسے کسي چيز کے اندر فرض کيا- جو يہ کہتا ہے کہ خدا کس وقت تک ہے، اُس نے اُس کيلئے نہايت فرض کي-
جو يہ کہتا ہے کہ وہ کس وقت تک ہے، اُس نے اُسے وقت کے ساتھ محدود کرديا اور اُس کے لئے نہايت فرض کي- وہ اس کيلئے مدت کا قائل ہوا-جو اُس کے لئے مدت کا قائل ہے، اُس نے اُس کا تجزيہ کيا ہے اور جس نے اُس کا تجزيہ کيا ، اُس نے اُس کا وصف بيان کيا - جس نے اُس کي توصيف کرنے کي کوشش کي اور چيزوں کي مانند قرار ديا، جس نے ايسا کيا وہ حق کے راستہ سے منحرف ہوا اور کافر ہوگيا-
مخلوق کي تبديلي کے ساتھ خدا ميں تبديلي نہيں آتي- کسي محدود کي تحديد کے ساتھ خدا محدود نہيں ہوتا- خدا ايک ہے- نہ تو کسي مقام ميں شمار کرنے سے وہ ظاہر ہے اور نہ اُسے آنکھ کے ساتھ ديکھا جا سکتا ہے- اُس کے ساتھ ملاقات کي جاسکتي ہے - خدا تجلي اور ظہور رکھتا ہے- نہ ايسے کہ ديکھا جا سکے ، نہ ايسے کہ ظاہر سے باطن کي طرف منتقل ہو- مخلوق سے جدا اور سباين سے نہ مسافت کے ساتھ- اپني مخلوق کے نزديک ہے، نہ جہت ِ مکان کے لحاظ سے-
وہ لطيف ہے نہ جسمانيت کے ساتھ وہ موجود ہے نہ اس طرح کہ اُس کا وجود عدم کے بعد ہو- امور کو انجام دينے والا ہے نہ جبر و ظلم کے ساتھ-بغير فکر کے امور کي اندازہ گيري کرتا ہے- بغير کسي حرکت کے امور کي تدبير کرتا ہے- بغير اس کے کہ ذہن ميں لائے، ارادہ کرتا ہے- درک کرنے والا ہے بغير اس کے کہ کوشش کرے ،سننے والا ہے بغير آلہ و اسباب کے، ديکھتا ہے ديکھنے والي چيز کے بغير-
زمانے کے ساتھ مربوط نہيں ہے- مکان اُس کو اپنے اندر نہيں لے سکتے- نيند اور اونگھ اُسے نہيںآ تي- اوصاف اُس کو محدود نہيں کرتا- آلات و اسباب اُسے کوئي نفع نہيں ديتے-
اُس کا وجود زمانے سے پہلے ہے- اُس کا وجود عدم سے سبقت رکھتا ہے- اُس کا ازلي ہونا ہر ابتداء پر مقدم ہے- جب اُس نے آدمي کے شعور کو درک کرنے کي قدرت دي تو اس سے معلوم ہوتا ہے کہ اُس کے لئے آلاتِ شعور نہيں ہيں کيونکہ اُس نے چيزوں کے جوہر اور ماہيت کو پيدا کيا ہے- معلوم ہوا کہ اُس کيلئے ممکنات کي طرح ماہيت نہيں ہے کيونکہ اُس نے چيزوں کے درميان ضديں پيدا کي ہيں- معلوم ہوا کہ اُس کيلئے کوئي ضد نہيں ہے کيونکہ اُس نے امور کے درميان مقارفت قرار دي ہے- معلوم ہوا کہ اُس کے لئے کوئي قرين اور ساتھي نہيں ہے- اُس نے روشني کو تاريکي کي ضد ،ظاہر کو پوشيدہ کي ضد، خشک کو تر کي ضد اور سردي کو گرمي کي ضد قرار ديا ہے-

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://duahadith.forumarabia.com
 
حضرت امام رضا (ع) کا کلام توحيد کے متعلق
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
اهل البيت :: الفئة الأولى :: quran dua hadith in urdu باللغة الباكستان :: خطب-
انتقل الى: